دراسة مشروع

كيف تبدا مشروع

هل تبحث عن دراسة مشروع؟, هل تبحث عن الطرق الصحيحة لكيف تبدا مشروع ؟, ماهي الطرق المثالية لتبدا مشروع خاص بك.

إن من الأمور المهمة جدا في عالم الأعمال والتجارة هو ان تبدأ على قدم صلبة وبخطوات مدروسة من أصحاب الخبرة, ومعرفة ماهي الأساسيات التي يقوم عليها أي مشروع كان.

دراسة مشروع انت في صدد تجربته هي عملية تنظيم المعلومات حول الشريحة المستهدفة.

ماهو أهم شيء يمكنك من جذب العملاء وكسب ولاءهم وعرض منتجاتك التي يجب ان تكون ذات قيمة وجودة عالية والحفاظ على صدارة المنافسة.

الشركات الكبيرة تقوم بالكثير من الدراسات والأبحاث على عملاءها لضمان تقدميتها ومنافستها للسوق وتقديم المنتجات التي تريد ترويجها.

ولكن كبداية وكمشروع صغير فأنت بالتأكيد لا تملك الميزانية او الخبرة الكافية التي تساعدك على ذلك.

ماسنقوم به في هذا المقال هو شرح الطرق المهمة لبداية مشروعك ودراسة الجدوى التي تساعدك بأقل التكاليف على البدء بكفاءة وتنافسية عالية.

 

دراسة مشروع

بداية, عرّف من هو المشتري الذي ترغب بإستهدافه؟ المشتري هو الوصف الذي يستخدم للأشخاص المرشح بأن يصبحوا عملاء مخلصين لعلامتك التجارية.

تخبرك شخصية المشتري من هم عملائك, وماهي سلوكياتهم وأنماط إنفاقهم.

يساعدك فهم عملائك كأشخاص حقيقين وليس بيانات على حاسوبك الشخصي كيف يفكرون, وماذا يرغبون بشرائه او ما لذي يتطلعون إليه من علامة تجارية أنت صاحبها.

على سبيل المثال, إذا كنت تملك مطعم يقدم وجبات سريعة :- 

فأنت تتوقع أن تكون الشريحة المستهدفة هي من فئة الشباب (20-30 سنة) يرغبون بوجبات مشبعة وسريعة وبنفس الوقت بسعر إقتصادي يناسب مستوى دخلهم.

على الرغم من أن هذا مثال. فهو أقرب وصف يمكن أن يساعدك على التفكير بطريقة المشتري كهدف نموذجي.

حافظ على هذه الفكرة, وابني عليها كل خطواتك اللاحقة من أفكار, سواء حملات تسويقية, تخفيضات موسمية, او حتى للتنبؤ عن ردود الفعل لقيامك بإضافات جديدة بنشاطك.

 

نموذج دراسة جدوى

نموذج دراسة جدوى هو ملف يحتوي على بيانات كاملة التفاصيل لمشروعك الذي ترغب في البدء به, قد تجد منها الكثير جاهزة على صفحات الويب. ويمكنها ان تساعدك كذلك!

لكن تذكر ان القيام بدراسة الجدوى الخاصة بك والتي يمكنك طلبها عن طريق الإنترنت من احد موفري الخدمة (موقع خمسات مثلا) يساعدك أكثر لفهم تفاصيل المشروع بناء على الأسس التي ستضعها أنت بنفسك, من دراسة مكان إيجار المحل, والمعدات, وأسعار التشغيل المبدئية و أسعار المنتجات التي ستقدمها. 

وهي من الخطوات الأولية المهمة كما ذكرنا.

 

دراسة المنافسين

قد ترغب كبداية بدراسة المنافسين, ومعرفة من هم المنافسون الكبار وما لذي جعلهم ناجحين لهذا الحد.

من دراسة المشروع يمكنك معرفة الأسماء اللامعة في السوق الذي تحاول الدخول إليه.

يجب ان تعارف مكامن الخلل كذلك, فهي وإن كانت تعتبر لؤم في التعامل بين الأشخاص, لكنها الطريقة المثلى للصعود إلى القمة في عالم الأعمال. فالناس لا تتبع طرق نجاح الآخرين فقط لتصعد, هم كذلك يبحثون عن العثرات للتقدم خطوة إلى الأمام.

دراسة المنافسين تتضمن خطوات ليست بالصعبة, خصوصا مع توفر الإنترنت.

فيمكنك من خلال مواقعهم الخاص وحساباتهم في التواصل الإجتماعي معرفة الكثير من المعلومات المهمة مثل, إحصائيات تقريبية عن عدد العملاء, وماهي منتجاتهم التنافسية, وكيف يديرون حملاتهم الدعائية.

ألق نظرة أكثر على طريقة التعامل مع عملائهم من خلال منصات التواصل الإجتماعي, وكذلك على اسعار منتجاتهم. فأنت بالتأكيد لا ترغب بالمنافسة بسعر أعلى بكثير عن شخص له مكانة في السوق وشريحة عملاء ضخمة.

تابع مراجعات العملاء, وماهي تقييماتهم على المنتجات التي قاموا بتقديمها, فهي تساعدك على معرفة ماذا يرغب العميل بشكل أكبر. 

 

 

نموذج دراسة جدوى

تواصل مع عملاءك

بعد أن تبدأ بمشروعك التجاري, فمن أسرع الطرق وأسهلها للتأكد عن مدى نجاحك, هو العميل نفسه!.

يمكنك ان تسأل العميل عن مستوى رضاه عن الخدمة التي تقدمها, وما لذي يجعله عميل متكرر او يملك هذا الولاء لمنتجك.

الكثير يملكون صفحات تواصل اجتماعي, ولكنهم بطريقة او بأخرى يتجاهلون التواصل مع العميل إلا في حالة الشكاوي.
هذا الأمر بشكل او بآخر ينم عن جهل الشركة بأكثر الطرق وفرة وفعالية للتطوير من خدماتها.

استخدم وسائل التواصل الإجتماعي 

القيام بإنشاء حساب خاص بمواقع التواصل الإجتماعي لعلامتك التجارية أصبح خطوة إجبارية أكثر من كونها خيار قابل للرفض,

فهي الطريقة الأساسية اليوم التي يقوم بها العملاء للتواصل.

ومن ناحية أخرى فهي إيجابية كبيرة تمكّنك من معرفة حجم علامتك التجارية, وكذلك تساعدك على القيام بحملات إعلانية والترويج لمنتجاتك او مواسم التخفيضات.

إن أكثر المواسم زيارة وربحية لدى المتاجر خصوصا هي مواسم التخفيضات.

اجعل حساباتك بمواقع التواصل الإجتماعي خيار فعّال ونشط دائما.

 

 

التطوير المستمر

  • “كيف تبدا مشروع .. سهل, لكن كيف تديره؟”

دراسة مشروع لا تنتهي عندما تبدأ مشروعك وحسب, بل هي دراسة مستمرة مادامت علامتك التجارية نشطة وفاعلة.

بعد دخولك إلى السوق وإلمامك بعملائك ونتائج الربحية والخسائر, لابد ان تقوم بخطوة مهمة :-

قم بتحليل بيانات ربع سنوية على الأداء العام, من المبيعات والمصاريف والخسائر, وكل ما يمكن تضمينه مما له سبب في نشاطك التجاري.

فهي الطريقة الوحيدة لمعرفة أين تقف تماما في سوق المنافسين, وأين تريد أن تصل.

قم بتطوير منتجاتك وخدماتك, قم بإعادة صياغة الوصف لعروضك الترويجية, قم بالتقليل من الخسائر إن أمكن وتابع المنافسين في الوقت ذاته.

 

 

 

خلاصة: في مقالنا هذا “كيف تبدا مشروع”  قمنا بإعداده بناء على خبرة سابقة, وخبرات آخرين قمنا بمشاركتها ايضا.

نتمنى أن تكون قدمت لكم إفادة حول بحثكم وتطلعاتكم.

كل التوفيق

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.